الصفحة الرئيسة اسرة المجلة الصفحة الحرة تكنلوجيا المعلومات آفاق     العدد الثاني والخمسون - حزيران 2012


 


هل هناك معنى لسؤال : من هو الصديق الحقيقي ؟

بهاء الدين الخاقاني

هل هناك معنى لسؤال : من هو الصديق الحقيقي ؟
فبين القلب والكون والوجود اندماج تسبيحات لابد من سماعها كي لا نخسر اليقين وتتلاشى هذه الوحدة دون اندماج ومحبة. عبر ذلك نفهم الصداقة من انها ليست اقتسام الأشياء بل هي المشاركة فيها، لا بشترط أن تحب الأشياء ذاتها لأنها مختلفة والبشر مختلفون ولكنها أحترام لما يحب الصديق، لنفهم عمق العلاقة ان ارتقت الى الصداقة بين الأخ وأخيه ومع الأب والأم والأخت والزوجة والحبيب
..
بصحبة الصديق تقصر المسافات، ولأنه هو العمر المضاف لأعمارنا ..
فبين الرجال او بين النساء تتفوق الصداقة لتكون الأخوة أقوى ، وبين الرجل والمرأة الصداقة سمو للعفاف، وما بين الزوج وزوجته ان تحققت الصداقة ارتقاء ما فوق الزوجية، اِن سبق الزواج حب وان لم يكن هناك حب ..
فإن الصداقة أبلغ من فراغ انعدام الحب أو من وجوده، لأن الحب امتلاك والصداقة حرية
..

           للمزيد اضغط هنا

 

 


التضخم الذاتي في شخصية الفرد
علي حسين عبيد

يتطلب البناء الذاتي للشخصية الانسانية جهدا إنمائيا لايختلف عن الجهد المبذول في تنمية وتأهيل العناصر المكملة لبناء الذات، فالانسان حين يبدأ مشواره مع الحياة طفلا سيبذل جهودا متوارثة ومكتسبة بمساعدة المحيط العائلي والخارجي في تنمية قدراته الجسدية والسلوكية والفكرية وغيرها، بمعنى ان الانسان لابد ان يحث نفسه ويوظف تفكيره وذكاءه وطاقاته كافة لكي ينمو من الناحيتين البايولوجية والفكرية، وان فقدان التوازن في نمو احد الطرفين المذكورين سيؤدي الى اختلال واضح في الشخصية.
لذلك فإن نمو الجسد على حساب الفكر بسبب عائق عقلي ما سينتج جسدا قويا وتفكيرا ضعيفا او خاليا من المهارات العقلية، وعكسه سنصل الى عقل راجح في جسد عليل متلكئ، ولذا فإن التوازن المطلوب يقوم على القاعدة شائعة الصيت (العقل السليم في الجسم السليم).
لذلك يرى علماء النفس والمختصون في دراسة الشخصية، ان تضخم الذات يعود الى خلل في النمو المتوازن بين القدرات الجسمية والفكرية،

          للمزيد اضغط هنا

جميع حقوق النشر محفوظة لدار الكتب والوثائق 2006
رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1014 لسنة 2008